الاكتئاب .. أعراضه ودور الأخصائي النفسي في التغلب عليها

يوم الصحة العالمي 7 ابريل

6/4/2017

الاكتئاب هو من أكثر الاضطرابات النفسية انتشاراً، ويمثل الشعور بالحزن لوقت طويل جداً، ما يؤثر في نشاطاتك اليومية وقد يسبب آلام جسدية أيضاً، ولكن لحسن الحظ من الممكن علاج هذه الحالة.

السطور اللاحقة ستساعدك أكثر على التقدم في حياتك ومحاربة الاكتئاب، لذا؛ احرص على قراءتها جيداً.

 

أعراض الاكتئاب

تعد مسببات الاكتئاب مجموعة من العوامل الجينية والحيوية والنفسية والاجتماعية والبيئية، ويؤثر الاكتئاب في المصابين به بشكل مختلف، وهذه مجموعة من الأعراض:

شعور مستمر بالحزن والفراغ.

الشعور باليأس وبانعدام الأمل.

الشعور بالذنب أو ضعف في تقدير الذات.

الغضب أو الانزعاج بسهولة.

صعوبة في التركيز.

الشعور بالإرهاق وتغير في مسار النوم.

تغيرات في شهوة الطعام.

ألم مزمن مثل الصداع أو ألم في المعدة.

قلة الاهتمام في الأنشطة.

الابتعاد عن الأصدقاء والعائلة.

التفكير بالموت والانتحار في مراحل متقدمة من المرض.

 

علاج الاكتئاب

يحتاج الاكتئاب إلى الحصول على العلاج المناسب للتغلب عليه، ويتضمن ذلك أدوية مضادة للاكتئاب وعلاج نفسي فعال، والعلاج النفسي هو عادة أفضل طريقة لأنه يحد من قوة الأعراض والتأثيرات، ويساعد على التعامل معها بشكل أفضل مقارنةً بالأدوية.

 

الذهاب إلى أخصائي نفسي

يستطيع الطبيب النفسي أن يقدم مساعدة كبيرة للمصاب بالاكتئاب، ومن الجوانب التي يمكنه تقديم المساعدة فيها:

تحديد الأحداث والأسباب التي تسببت في الاكتئاب.

تعيين أهداف واقعية للمستقبل.

تمييز السلوكيات والأفكار السلبية.

تعليم مهارات للتعامل مع أعراض الاكتئاب والتغلب عليه.

 

أكثر أنواع العلاج النفسي شيوعاً

كما ذكرنا سابقاً فإن العلاج النفسي له أهمية بالغة في تجاوز تأثيرات الاكتئاب، ومن أكثر أنواع العلاج النفسي شيوعاً:

 

العلاج المعرفي السلوكي: حيث يتعلم المريض كيفية تحديد الأفكار والسلوكيات السلبية والتعامل معها.

 

العلاج الشخصي: حيث يتعلم المريض كيفية تحسين علاقاته مع الغير وكيفية التعبير عن المشاعر وحل المشاكل بطريقة سليمة.

 

المصدر:

http://www.apa.org/helpcenter/depression.aspx