الاضطرابات النفسية وارتباطها بمرض السل

29/3/2017

لماذا ينتشر السل بين من يعاني من اضطرابات نفسية؟

للسل والاضطرابات النفسية عوامل مشتركة للإصابة مثل التشرد أو إدمان المخدرات والتدخين والكحول وعدم القدرة على الوصول إلى العناية الصحية، ويعني هذا أن من يعاني من اضطرابات نفسية يعد عرضة أكثر للإصابة بعدوى السل ونقله إلى الغير لعدم التزامهم بالعلاج عادة، مما يزيد خطر نقل العدوى وتطور المرض، كما أن مرضى السل عرضة للإصابة باضطرابات نفسية بعد التشخيص.

 

الحالات النفسية التي يزيد خطر الإصابة بها بعد تشخيص السل

اضطرابات التأقلم.

اضطرابات في المزاج مثل الاكتئاب.

اضطرابات الكرب مثل اضطراب الكرب التالي للصدمة.

الهذيان.

تغيرات الشخصية.

 

الاكتئاب والكرب هما من أكثر الحالات النفسية شيوعاً، ويحصل هذا بسبب التغيرات المفاجأة في الحياة بعد التشخيص والمصاعب العاطفية، إضافةً إلى ارتباط أعراض السل بالاكتئاب، فهو يسبب الإرهاق والضعف وفقدان الشهية والطاقة، إضافة إلى أدوية السل، حيث تسبب انزعاج وتشوش واكتئاب.

 

خطر الاضطرابات النفسية في مرضى السل

70% من مرضى السل مصابين باضطراب نفسي ما.

معدلات الاكتئاب والكرب تزيد بنسبة 52,2% بين مرضى السل وتصبح 70% إذا كان المصاب يعاني من الايدز أيضاً.

يزيد خطر الاصابة بالاكتئاب كلما زادت حدة المرض وفترته.

 

العوامل النفسية للتشخيص بالسل

المشاعر التي ترافق التشخيص مثل الصدمة والغضب والإنكار والحزن.

ظن المصاب بعدم احتمالية الشفاء، ما يؤدي إلى رفضه للعلاج.

الخوف من نقل العدوى إلى العائلة والأصدقاء، والشعور بالذنب إن حدث ذلك.

العزلة عندما يتم عزل المريض لتجنب نقل العدوى، حيث تؤدي إلى الوحدة والشعور بالعار.

قلة الثقة بالنفس مع العزلة.

 

المصدر:

http://www.heartlandntbc.org/assets/training/archive/tbin_20160407_1435.pdf