14 مهارة للنجاح في العمل

 

14 مهارة للنجاح في العمل

النجاح في العمل لا يتطلب مجرد معلومات ومعرفة ، بل مهارات عديدة ينبغي على الموظف اتقانها ليضاعف مستوى أدائه ، ولهذا نجد بعض الموظفين لديهم معارف عميقة ولكن لضعف مهاراتهم العملية لم يحققوا سوى نجاحات بسيطة ، بينما أولئك الذين يتمتعون بقدر عالي من مهارات العمل رسموا تميزاً  ملحوظاً ونجاحاً  كبيراً وحصلوا على فرص أكثر .

 

في بحث علمي ضخم قام به البريفيسور مورتن هانسن وآخرون على ٥ آلاف موظف ومدير ،  استنتج ٧ عوامل أساسية تساهم في رفع مستوى الأداء في العمل :

 

١. التركيز على المهام ذات الأولوية  : عبر العمل الجاد المركز النوعي ، وليس مجرد الاهتمام بكمية الأمور المنجزة .

 

٢. التجدد  : من خلال تجربة فرص ومهام ، طرق جديدة لإنجاز الأعمال .

 

٣. التعلم المستمر  : فمن الخطأ أن يعتقد الموظف بأنه لم يعد بحاجة للتعلم ، فمهما كانت درجته العلمية ينبغي أن يحرص على مزيد من تعلم المهارات والمعلومات التي من شأنها تحسين قدراته وتعزيز معارفه لإبتكار  طرق حديثة لإنجاز مهام العمل ، و اتقان عملية التعلم من الفشل .

 

٤. الشغف والقيمة : فوجودهما يمثل أهمية قصوى ، فحين يعمل الشخص فيما هو شغوف به وما يضيف له قيمة تكون مستويات الأداء عالية .

 

٥. إلهام الآخرين : فالمدير المميز يبث الحماسة وينشر الإلهام لدى فريق العمل ، و يجعلهم يرون أن مايقوم به ذو أهمية وقيمة .

 

٦. التشجيع : من خلال تحفيز افراد العمل على المشاركة في إبداء الرأي واتخاذ القرارات المناسة لنجاح تأديه المهام .

 

٧. التعاون : عبر تعميق مفهوم العمل الجماعي وأهمية أن يكمل كل موظف أداء بقية زملائه .

 

ومن أبرز ما نشر مؤخرا دراسة تحليلة نشرها موقع linkend in الشهير والذي يعتبر منصة عالمية للتواصل المهني ، حيث تم تحليل مئات الآلاف من البيانات ، و وجدوا أن أرباب العمل يبحثون عن موظفين يتمتعون بمهارات ناعمة ومهارات فنية عالية من أبرزها : الإبداع و الاقناع .

 

إضافة لما سبق تعتبر المهارات التالية هامة جدا :

 

٨. إدارة الوقت  : فمع تعدد المهام وكثرتها يحتاج الموظف إلى مهارات لإدارة وقته أثناء العمل ، فالبعض يفتقد القدرة على التحكم على مضيعات الوقت ، والتي تتسبب في التسويف وقلة الانتاجية .

 

 ٩. التواصل  : فالتواصل اللفظي من خلال النقاشات والمكالمات الهاتفية والأحاديث القصيرة إضافة إلى التواصل الكتابي عبر الإيميلات والخطابات تعتبر حجر الزواية في نجاح أو فشل الموظف .

 

١٠. الثقة بالنفس  : فالتحدث أمام الآخرين والقدرة على النقاش وتبادل الآراء مهارة أساسية وخصوصا في بعض الوظائف والتي تتطلب قدر عالي من الكارزما الشخصية .

 

 ١١. التعامل مع التقنية : فكثير من جهات العمل أصبحت تولي الوسائط التقنية والتكنولوجية أهمية كبيرة  ، ولذا استطاع بعض الموظفين الحصول على فرص ثمينة من خلال تنمية مهاراتهم التقنية ، حتى وإن كانت تخصصاتهم الأكاديمية في مجالات أخرى .

 

 ١٢. حل المشكلات :  يحتاج الموظف إلى اتخاذ نهج منطقي وتحليلي لحل المشاكل والأزمات.

 

 ١٣. المرونة النفسية : من طبيعة العمل الشعور بالضغط النفسي الطبيعي ، ولكن في بعض الأحيان قد يتحول ذلك الضغط إلى توتر مزمن ، وقد ينتج عنه اضطراب في الصحة النفسية والجسدية ، لذا فمن المهم جدا تحسين مهارة المرونة النفسية وطرق التعامل مع ضغوط العمل .  

 

 ١٤. القيادة الإدارية: في كثير من الأحيان يجد الموظف نفسه يتولى مسؤولية قيادة القسم الذي يعمل به ، ولذا فهي فرصة جيدة لمن لديه الاستعداد ، في ذات الوقت قد تكون عبء وعناء بل ومصدر ضغط لمن لا يمتلك مهارات الادارة والقيادة الأساسية .